انت هنا : الرئيسية » شعري » يا ملاذ لخائف

يا ملاذ لخائف

يَا ملاَذ لخائف
عبد المجيد الغيلي
 

سِرْ عَلَى الأَرْضِ نَاظرَا

هَلْ تَرَى اللهَ هَلْ تَرَى؟

يتَجَلّى بزَهْرَةٍ

وبِصُبْحٍ تنَوّرَا

هَذِهِ الأَرْضُ تَشْهَدُ

أنَّ للأَرْضِ خالِقَا

لمْ يَذَرْهَا وَحيدَةً

حِينَ بَثَّ الخَلاَئقَا

هُوَ مَنْ أَطْلَعَ الضّحَى

هُوَ مَنْ أَنْزَلَ النّدَى

هُوَ مَنْ أَرسَلَ الضّيَا

بَعدَ لَيْلٍ تَجَلّدَا

مَـنْ لِـطِفْلٍ ،ومَا حبَا

مَنْ لكهلٍ تحدّبَا

مَنْ لثَكْلَى حَزِينةٍ

ليس إِلاَّهُ أقربَا

يَا رحيمٌ بخَلْقِهِ

جَـلَّ فينَا بلُـطْـفهِ

يَا عَظِيمٌ بمُلْكِه

كَيْفَ أَشْدو بِوَصْفِـهِ

يَا ملاَذ ٌ لَخائِفٍ

يَا مُجيرٌ لمُسْتَجيرْ

يَا مُجيبٌ لسَائلٍ

يَا مُعِيْن لمُسْتَخيرْ

كُلَّمَا قُلْتُُ: خَالِقي

سَائلٌ جَاء بَابَـكَ(ـا)

يَا إِلَهِي رَجَوتُكَ(ـا)

قَالَ: عبدي أجبتُكَ(ـا)


التعليقات

تعليق

عن الكاتب

عدد المقالات : 166

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة  لموقع  رحى الحرف  - تصميم : الطبقات الصلبة التقنية

الصعود لأعلى