انت هنا : الرئيسية » بقلمي » الفقه السياسي » على الجميع أن يراجع أفهامه

على الجميع أن يراجع أفهامه

على الجميع أن يراجع أفهامه

د. عبد المجيد محمد الغيلي

 

يقولون (إذا تعارض العلم مع الدين، فعلى الدين أن يراجع أوراقه).
وأقول: هذه العبارات اختزالية سطحية، ومن يقولها لا يفهم طبيعة الوعي البشري، والتراكم المعرفي العلمي، ولا يفرق بين (العلم) و(رجال العلم)، ويخلط بين (الدين) و(رجال الدين).
فاستخدام لفظ (العلم) تغرير، واستخدام سلطوي، وفي الحقيقة أننا نتحدث عن (رجال العلم) لا عن (العلم)، فلا وجود (للعلم) كأنه كتلة واحدة، بل هناك آراء لرجال العلم، يختلفون فيما بينهم. وأي مسألة اتفق عليها أهل العلم اليوم؟ فطبيعة العلم البشري يقوم على الاختلاف والتراكم، والبحث عن الثغرات؛ حتى يستمر تطوره ونموه. ولو وصلنا إلى نقطة نهائية في العلم البشري، فذلك يعني أننا أصبحنا آلهة!!

وكذلك حين نتحدث عن (الدين)، فلا بد أن نوضح مفهومنا للدين، فأفهام البشر لدين الله، هي من العلم البشري، وليست دين الله، ولذلك تختلف هذه الأفهام وتتجدد.

الدين الصحيح لا يتعارض مع العلم الصحيح.
إذا كان هناك تعارض، فلتبحث عنه في (رجال العلم بالدين)، أو (رجال العلم الطبيعي)، فكلهم رجال علم، مع اختلاف المعلوم.
وعليه فالعبارة الصحيحة أن يقال: إذا تعارضت أقوال رجال العلم (الطبيعي) مع أقوال رجال العلم (الديني)، فعلى الجميع أن يراجع أفهامه.

‫#‏رحى_الحرف‬
‫#‏تحليل_الخطاب‬
د. عبد المجيد الغيلي


التعليقات

تعليق

عن الكاتب

عدد المقالات : 166

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة  لموقع  رحى الحرف  - تصميم : الطبقات الصلبة التقنية

الصعود لأعلى