انت هنا : الرئيسية » بقلمي » أنت تخلط الأوراق!! (تحليل المقولة)

أنت تخلط الأوراق!! (تحليل المقولة)

أنت تخلط الأوراق!! (تحليل المقولة)

د. عبد المجيد محمد الغيلي

 

س: أنت تخلط الأوراق.
ص: تريد القول إنك ترتب الأوراق جيدا!!
يا لها من تزكية خفية للنفس!!
**
(2)
أو تريد القول: إنك تخلط علي أوراقي
يا له من انتصار مغلف للذات!!
حسنا إذن لا تعمم (الأوراق)، وعليك مراجعة نفسك باستمرار، وإعادة ترتيب أوراقك، فأنت مسؤول عن ترتيبها أو خلطها. وأنا لم أذاكر أوراقك جيدا.
وتذكر أن أوراقك هي أوراقك أنت، وليست صحف إبراهيم وموسى.
**
(3)
أو تريد القول إني أحرقت الأوراق التي لديك؟
فلا تغضب؛ فأنا دائما ما أحرق أوراقي؛ حتى لا تتآكل وتصبح عبئا علي… إنني أبحث عن القراطيس المصقولة، التي لم تسفحها الأقلام، ولم تتعاورها الأيدي. إنني أحرق أوراقي لتصبح وقودا ينير لي مستقبلي، ويبقي عقلي ساخنا، وإلا برد.

ولكن دعك من أوراقي، فهل أوراقك مقدسة؛ فلِمَ تغضب إذا احترقت؟
أتدري ما الذي يجعل الناس يرفضون التغيير؟ إنها الأوراق التي ألِفوها هم وآباؤهم من قبل…
أتدري ما الذي حال بين الناس وبين اتباع الرسل؟ إنها الأوراق التي تمسكوا بها حين جاءتهم رسل الله بصحف أخرى. (فما كانوا ليؤمنوا بما كذبوا به من قبل).
**
أتظن غدا أن الله سوف يسألني عن صحفك أم يسألني عن (صحفه)؟
**
فاخلط أوراقي ومزقها إن شئت، وأحرقها وذرها رمادا، وأتني بأوراق أخرى، فأوراقي ليست مقدسة!
**
حين تصبح الألفاظ غطاء، تتستر وراءها الذات، وتتدثر بلباس أنيق، يخفي عورتها، ويبدي ثورتها!! يا لها من نفس تزكي نفسها، وذات تمدح ذاتها، وتستعير اللغة لتستعين بها على تحقيق مآربها.
**
‫#‏رحى_الحرف‬
‫#‏تحليل_الخطاب‬
د. عبد المجيد الغيلي


التعليقات

تعليق

عن الكاتب

عدد المقالات : 168

اكتب تعليق

جميع الحقوق محفوظة  لموقع  رحى الحرف  - تصميم : الطبقات الصلبة التقنية

الصعود لأعلى